استقالات بالجملة في جمعية النسيج بعد فضيحة الكمّامات

اهتزت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، على وقع استقالة جماعية لمجموعة من أعضاء مكتبها المسير بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بسبب ما أسموه في نص الإستقالة بسوء التدبير واستغلال المناصب لدفن أهداف الجمعية.

وحسب ما ورد في نصّ الاستقالة، التي تحصّل مُباشر على نسخة منها، فإن أعضاء الجمعية المستقيلين عمدوا إلى هذه الخطوة بسبب سوء تدبير عملية صنع الكمامات الوقائية ذات الهدف الخيري والتضامني مع سكان الجهة منذ بداية الجائحة، وتحول هذه العملية من عملية خيرية وتضامنية إلى عملية تجارية محضة دون علم أعضاء المكتب والمنخرطين بالجهة، فضلا عن استغلال المناصب لدفن أخداف الجمعية  على المستوى الوطني.

وتأتي هذه الإستقالة كذلك حسب المعنيين، احتجاجا عل  سوء تدبير هذه المرحلة ولإعلان القطيعة مع أساليب استغلال المعلومة والمناصب لأهداف تجارية وشخصية.

وكان الرأي العام الوطني والمحلي بمدينة طنجة، قد اهتز قبل أيام  على وقع أخبار تفيد بأن رجل أعمال معروف وعضو في الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة “AMITH”،  متورط في احتكار 6 ملايين كمامة كانت موجهة للتصدير للخارج، ما أثار خلافا كبير وسط أعضاء الجمعية، (تفاصيل أكثر).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق