المياه العادمة تحيل حياة ساكنة مركز تماسينت بإقليم الحسيمة إلى جحيم

تعاني ساكنة مرکز تماسينت بجماعة امرابطن منذ سنين طوال من وجود نقطة سوداء في المنطقة ناجمة عن تصريف مياه الصرف الصحي في الواد الذي يخترق المركز.

وعلى الرغم من حضور عدد من المقاولين بهدف إنشاء محطة تصفية لمعالجة المياه العادمة، إلا أن التنفيذ لم يحدث بسبب أسباب متعددة، وهو الأمر الذي ترتب في تفاقم الوضع الصحي والبيئي بالمنطقة.

وتعد هذه المياه العادمة مصدرًا  لمختلف الأمراض التي تشكل خطراً على صحة الأطفال والمسنين. فضلا عن أن الحشرات المنتشرة بسبب هذه البؤرة السوداء تزيد الطين بلة، لا سيما في فصل الصيف.

وتلتمس ساكنة المنطقة من المسؤولين بالتدخل العاجل واتخاذ التدابير اللازمة  لحل هذه الأزمة البيئية والصحية، والسهر على إيجاد حلول عاجلة لإنهاء هذه الكارثة البيئية والصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى