حريق بطنجة يفضح استغلال اصحاب المصانع للغاز المدعم

عرّى حريق شبّ يوم أمس الإثنين بمصنع للنسيج بالمنطقة الصناعية بمغوغة بطنجة، جشع أصحاب المصانع الذين يستغلون الدعم الموجه للإسر الفقيرة من خلال استخدامهم لغاز البوتان “البوطة” الذي تدعمه الدولة، مخالفين بذلك دفتر التحملات وشروط السلامة الصحية، ومعرضين حياة العمال والعاملات للخطر.

وحسب ما عاينه مٌباشر خلال عملية اخماذ النيران، التي أتت على المصنع بأكمله، إخراج عناصر الإطفاء التابعة للوقاية المدنية لعشرات قنينات الغاز من داخل المصنع (أنظر الصورة) حتى لا تنفجر وتصعب من مأموريتهم في السيطرة على الحريق.

ومن المنتظر أن تدخل السلطات المختصة على الخط وترتيب الجزاءات القانونية، بعد ظهور نتائج التحقيق الذي باشرته الشرطة العلمية والتقنية لتحديد أسباب الحريق، الذي لولا الألطاف الربانية وتوقيت الحريق الذي اندلع قبيل دخول العمال لوقعت خسائر بشرية في الأرواح.

وتوجه انتقادات شديدة للباطرونا وأصحاب المصانع وأصحاب الضيعات الفلاحية في المغرب، الذين يعتبرون من أن أكبر المستفيدين من قنينات الغاز المدعمة من طرف الدولة، في حين أن غاز البوتان “البوطة” موجه للإستهلاك المنزلي، ولتخفيف العبء على المواطن الفقير والبسيط.

وللتذكير، فحكومة سعد الدين العثماني قدمت اعتمادا ماليا قدره 12.54 مليار درهم، ضمن مشروع قانون مالية 2021، لمواصلة دعم القدرة الشرائية للمواطنين من خلال دعم أسعار غاز البوتان والسكر والدقيق عبر صندوق المقاصة.

حريق بطنجة يفضح استغلال اصحاب المصانع للغاز المدعم 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق