طنجة تقطف ثمار إغلاق المصانع وتتخوف من استئناف الأنشطة الإقتصادية

متابعة – زكرياء النايت –

شهدت الحالة الوبائية بمدينة طنجة تحسنا كبيرًا في الأسبوعين الأخيرين، حيث سجلت الإحصائيات تراجعا ملحوظا في عدد الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا، بينما عرفت حالات الوفيات انخفاظ ملموس رغم استمراريتها.

فقد أحصت مدينة طنجة يوم السبت 15 غشت، 86 حالة مؤكدة مصابة بفيروس كورونا مقابل تسجيل 153 حالات تعافي تام مع تسجيل حالتي وفاة، ليتقلص عدد الحالات النشطة إلى 1046 حالة.

هذا وقد سُجلت بمدينة طنجة هذا الأسبوع (دون احتساب يوم الأحد) 542 حالة مؤكدة بينما سجلت الأسبوع الماضي 992 حالة مؤكدة، كما تم إحصاء هذا الأسبوع 13 حالة وفاة فيما تم إحصاء 31 حالة وفاة في الأسبوع الماضي، الأمر الذي يؤكد أن هناك تحسن كبير في الحالة الوبائية بعروس الشمال.

وفسر مختصون أسباب هذا التحسن الكبير في الحالة الوبائية، إلى الإغلاق الذي طال العديد من الوحدات الصناعية والإنتاجية والذي تزامن مع عطلة عيد الأضحى، حيث كان والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة قد أمر أرباب المعامل والمصانع بالإلتزام بقرار الإغلاق لمدة 12 يوما كأقل تقدير، رغبة منه في كبح انتشار وباء كورونا بمدينة طنجة، خصوصًا وأن الأنشطة الإقتصادية نالت حصة الأسد في البؤر المكونة بمدينة طنجة.

وتتوجس مدينة طنجة إلى عودة ارتفاع الحالات المؤكدة تزامنا مع استئناف النشاط الإقتصادي بالوحدات الصناعية، خصوصًا وأن محطة القطار بطنجة عرفت رواجا كبيرًا في الآونة الأخيرة في ظل عودة الكثير من العمال والمستخدمين تأهبا لاستئناف عملهم، وهو الأمر الذي خلف موجة قلق كبيرة لدى ساكنة طنجة التي أبدت تخوفها من موجة انتشار جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق