طنجة فازت بالموندياليتو ونالت العلامة الكاملة

متابعة – عصام الطالبي

لقيت النسخة السابعة عشر لكأس العالم للأندية التي نظمت مناصفة بين العاصمة الرباط ومدينة طنجة ما بين الأول و11 فبراير 2023 حيث تُوِّج فريق ريال مدريد الإسباني باللقب بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق الهلال السعودي، -لقيت- نجاحا كبيرا أبهر الإتحاد الدرلي لكرة القدم “الفيفا” الذي أثنى على التنظيم المحكم للسلطات المغربية لهذا الحدث العالمي البارز الذي شُدّت إليه أنظار عُشّاق كرة القدم من كل بِقاع العالم. 

براڤو الوالي امهيدية

منذ الإعلان عن اختيار مدينة طنجة لإحتضان المباريات المؤهلة لنهائي المونديالتو، وفي تلك الليلة، قام والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد امهيدية بزيارة عاجلة الى ملعب طنجة الكبير وظلّ هناك حتى ساعة متأخرة من الليل رفقة فريق من المهندسين والمقاولين وباقي الشركاء، حيث اعطيت تعليمات صارمة لإتمام أشغال توسعة الملعب والإشتغال على مدار 24 ساعة دون توقف، وهو تحدّي كان من الصعب تحقيقه في زمن قصير، إلاّ أن سلطات طنجة وشركائها استطاعوا كسر الهاجس الزمني وكسب الرهان، وإنجاز كل الأشغال والروتوشات، بما في ذلك ملاعب التداريب المحادية للمركب، وكانت -ولاية الجهة- في مستوى الحدث وعلى قدر المسؤولية وتستحق التنويه.

سلطات طنجة الولائية وبمجرد إعلان “الفيفا” بإختيار طنجة ضمن المدن المستضيفة للموندياليتو، استنفرت كل مصالحها وعبّأت كل امكانياتها، واستطاعت أن تبرز مدينة طنجة كحاضرة راقية نالت اعجاب زوار الموندياليتو، بشهادة لاعبي ومدربي وجماهير الفرق المشاركة.

برافو أمن طنجة

لم يذق مسؤولي الأمن بطنجة طعم النوم والراحة قبل انطلاقة “الموندياليتو” وحتى نهايته، نظرا لحجم المسؤولية الثقيلة المُلقاة على عاتقهم، ولم يكن من اليسير تأمين سلامة آلاف الزوار من المشجعين طيلة مُقامهم في المدينة، ونتيجة تكثيف الدوريات الأمنية وانتشار عناصر الأمن في كل أرجاء المدينة، لم تُسجّل أي حالة سرقة او اعتداء على أحدٍ من الجماهير الأجنبية الزائرة سواء داخل مركب ابن بطوطة أو خارجه بالرغم من احتكاك الجماهير المنافسة مع بعضها، وهذا في حدِّ ذاته إنجاز يُحسب للساهرين على الأمن الوطني بالمدينة.

براڤو جمهور طنجة

لقد حقّق الجمهور الطنجاوي العلامة الكاملة في هذ الموندياليتو، سواء تعلق الأمر بالحضور القياسي للملعب رغم برودة الجو، أو بتشجيعاته للفرق العربية ورسمه للوحات جميلة في المدرجات، أو بتعامله الراقي والحضاري مع ضيوف الموندياليتو من الجماهير الأجنبية، وهو ما أشاد به الإعلام العربي والدولي.

شكرا لجميع الشركاء

اليد الواحدة لا تصفق، لذلك، لم تكن لتكتمل فرحة المغاربة بإنجاز نجاح الموندياليتو، لولا تظافر جهود كل المصالح والمؤسسات العمومية وشبه العمومية والمنتخبة، لذلك وجب تقديم أسمى عبارات الشكر والإمتنان للسلطة المحلية (اشاوات وقُيّاد وشيوخ والمقدمين وأعوان السلطة) والوقاية المدنية والقوات المساعدة والدرك الملكي وجماعة طنجة ومجلس الجهة ومصالح الصحة وعمال النظافة والإنعاش الوطني وشركة أمانديس..، على سهرهم وتضحيتهم لإظهار طنجة والمغرب في صورة الدول القادرة على تنظيم أبرز الأحداث والمناسبات الرياضية العالمية.

لقد نالت مدينة طنجة حب وتقدير شعوب الدول التي حلّت بالمدينة، نضير ما لاقته من كرم وترحاب الضيافة، وهو ما تم معاينته في  مواقع التواصل الإجتماعي من ردود فعل جد إيجابية، ولعبت -طنجة- بفضل ساكنتها دورا سياحيا كبيرا في التعريف بحضارة وجمال المغرب وأصالة المغاربة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى