غليان شديد في شركة أمانديس والنقابة تدخل على الخط

يسود احتقان كبير في شركة أمانديس المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء وتطهير السائل بطنجة، بعد توقيف المدير العملياتي للشركة مولود نوراقي منذ أيام، دون تقديم أي سبب لهذا القرار الذي وقعه المدير العام “أنطوان بو”، بتزكية من مسؤولين أخرين بالشركة بطنجة.

مصادر خاصة، ذكرت أن ضغطا كبيرا مارسه أطر ومهندسي الشركة على المكتب النقابي، الذي فضل الحياد الى حين الإنتهاء من التحقيق الذي باشرته لجنة يقودها مدير الموارد البشرية “فيصل دليل“، بمعية مسؤولين أخرين أحدهم قدم من فرنسا، للتحقق من ملفات تشوبها خروقات، قيل أن للمدير العملياتي “مولود نوراقي” يد فيها، إلا أن نتائج التحقيق لم يفرج عنها بعد، وهو ما يزكي فرضية المؤامرة التي حيكت ضد “نوراقي” أبطالها مسؤولين نافذين بشركة أمانديس بطنجة، وهو ما صار حديث لسان كل أطر وموظفي شركة أمانديس.

ذات المصادر، أفادت أن المكتب النقابي للشركة التابع للإتحاد المغربي للشغل، عقد اجتماع طارئ صباح يوم الإثنين، من أجل تخفيف الضغط النفسي الذي تمر منه شغيلة أمانديس، حيث أمهل الإدارة المركزية مهلة قصيرة للإفراج عن نتائج تقرير لجنة التقصي، أو تقديم تبرير لقرارات اعتبرها اغلب أطر الشركة بالعشوائية.

وفي نفس السياق، كشفت مصادر مٌباشر، أن مدير الموارد البشرية بشركة أمانديس بطنجة “فيصل دليل“، يوجد في موقف لا يحسد عليه، بسبب محاصرة وضغط المكتب النقابي الذي قلب الطاولة عليه صباح اليوم الأربعاء، وبين ولائه للشركة الفرنسية الأم، حيث يروج حديث قوي في الكواليس، أن هذه الزوبعة التي حلت بالشركة، هي معركة مناصب ليس إلا، وأن المسؤول الأول في مديرية الموارد البشرية أراد أن يزيح “مولود نوراقي” من منصب المدير العملياتي، من أجل فسح المجال لزميله وصديقه المقرب مدير الماء وتطهير السائل “عبد العزيز بلحاج” للظفر بهذا المنصب المغري.

وجدير بالذكر، أن السلطات الولائية تتابع عن كثب ما تعيشه شركة أمانديس بطنجة، التي تدبر قطاع حساس بالمدينة، حتى لا تنعكس الأجواء المتوترة التي تعيشها الشركة على الشارع الطنجاوي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق