قرارات عامل العرائش تخرج الساكنة للإحتجاج

متابعة | هيئة التحرير

خرجت جمعيات حقوقية في وقفة احتجاجية غاضبة زوال اليوم الثلاثاء 9 يوليوز الجاري، ضد القرارات العاملية الخاصة بتنظيم صيف هذه السنة بمدينة العرائش، والتي اعتبرها المحتجون إهانة للساكنة والوفدين على المدينة لقضاء عطلة الصيف.

وشهدت الوقفة الاحتجاجية التي نُظمت عند مدخل عمالة العرائش، رفضا لقرارت العامل “بوعاصم العالمين” التي قضت بالمنع من الاصطياف بشاطئ سيدي عبد الرحيم، حيث طالب المحتجون بإعادة النظر في هذا القرار.

وفي هذا الصدد قالت فتحية اليعقوبي رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعرائش، خلال هذه الوقفة: “إن عامل إقليم العرائش بإعتباره المسؤول الأول بالإقليم مُطالب بتوضيح لساكنة المدينة حول قرارات المنع هذه، والأسباب الداعية إلى منع ساكنة المدينة من الاصطياف بشواطئ المدينة رغم أنها كانت غير محروسة إلا أنها كانت مفتوحة على الدوام.

وندّدت المتحدثة ذاتها بالوضع الكارثي الذي يعرفه قطاع النقل العمومي بالمدينة، مؤكدة أن حصر عملية التنقل إلى الشاطئ في حافلات مهترئة وكارثية “أمر مهين لساكنة المدينة”.

ودعت السيدة فتحية اليعقوبي إلى ضرورة عقد اجتماع مفتوح لكل الإطارات وفعاليات المجتمع المدني الأسبوع القادم، من أجل برمجة نضالات ووقفات احتجاجية أخرى، مشيرة إلى أن المطالب لن تتحقق إلا بالمزيد من النضال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى