لشكر يحل بطنجة ويقدم حزب الوردة في طبق من ذهب للحمامي

في زيارة كولسة وتعبيد الطريق نحو قبة البرلمان والفوز برئاسة إحدى المقاطعات، حلّ الكاتب العام لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر يوم الجمعة بمدينة طنجة، حيث أقام البرلماني السابق عن دائرة شفشاون والقيادي بحزب الوردة الأمين البقالي الطاهري، مأدبة غذاء على شرف قياديي حزب الوردة، حضرها الى جانب ادريس لشكر كل من القيادي بإقليم العرائش مشيش شقاقري والمستشار البرلماني عن حزب البام محمد الحمامي وأخرون.

وحسب مصادر مٌباشر، أن اللقاء تمحور على استقطاب الحمامي لخوض غمار الإستحقاقات التشريعية والجماعية المقبلة بإسم الإتحاد الإشتراكي، استكمالا لجلسات سابقة جمعت الحمامي بإدريس لشكر بالعاصمة الرباط.

وكشفت ذات المصادر، أن إدريس لشكر منح للحمامي الضوء الأخضر لتشكيل لوائح الحزب في المقاطعات الأربعة بمدينة طنجة وكذا في الغرف المهنية ومجلس الجهة والجماعات القروية التابعة لعمالة طنجة أصيلة، وهو ما اعتبره متتبعون للشأن السياسي، بأن لشكر قدم حزب الإتحاد الإشتراكي بطبق من ذهب للحمامي، وهو ما سيشعل فتيل الفتنة داخل مكونات الحزب بالمدينة، على اعتبار أن شبية الاتحاد بطنجة منحت تزكيتها للأستاذ الجامعي ابراهيم المراكشي لخوض الانتخابات التشريعية كوكيل للائحة الحزب، في محاولة للضغط على القيادة ووضعها أمام الأمر الواقع.

ما قام به لشكر في طنجة، وتفويضه كل الصلاحيات لمحمد الحمامي كي يصول ويجول في حزب الوردة، مردّه الى حلم وطمع المسؤول الأول في حزب الراحل عبد الرحمان اليوسفي، الظفر بمقعد في مجلس النواب عن دائرة طنجة أصيلة، ناهيك عن الفوز برئاسة مقاطعة بني مكادة التي يراهن عليها الحمامي، في ظل منافسة شرسة بين محمد خيي عن البيحيدي، وعبد السلام العيدوني عن حزب الإتحاد الدستوري ومحمد الغزواني الغيلاني عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

وأهم ما ميز لقاء لشكر بطنجة، هو حضور محمد الشرقاوي نجل المستشار الجماعي الراحل يونس الشرقاوي، حيث أبدى رغبته الإلتحاق بحزب الوردة بدعم مباشر من الحمامي، معتمدا على رصيد والده الشعبي، الذي حصل في انتخابات 2015 على 4678 صوت بدائرة طنجة المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق