“لوموند” تكشف السبب الحقيقي وراء إلغاء زيارة ألباريس إلى الجزائر

متابعة – زكرياء نايت

كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية تفاصيل الكواليس المرتبطة بقرار إلغاء الزيارة الرسمية لوزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس إلى دولة الجزائر، في آخر لحظة، والتي كانت مقررة يوم الإثنين الماضي.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية في عددها الأخير، أن السبب وراء إلغاء الزيارة يعود بالأساس إلى فشل السلطات الجزائرية في إقناع وزير الخارجية الإسباني بتغيير موقفه تجاه قضية الصحراء المغربية.

وحاولت السلطات الجزائرية منذ أسابيع أو بالأحرى منذ إعادة سفيرها إلى مدريد، الضغط على الخارجية الإسبانية من أجل تغيير موقفها الداعم لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب، والإكتفاء فقط بدعم جهود الأمم المتحدة لحل هذا النزاع المُفتعل، غير أن خوسي مانويل ألباريس رفض الوقوف في موقف الحياد وكذا تبني موقف الجزائر تجاه قضية الصحراء.

وأبرزت صحيفة “لوموند” الفرنسية، أن ألباريس برر إلغاء زيارته إلى الجزائر بعبارة “مشاكل في الجدولة” من طرف الجزائر، ليظل بذلك الجمود يطبع العلاقات الإسبانية-الجزائرية، خصوصاً وأن هذه الآخيرة كانت تعول كثيرا على هذه الزيارة من أجل استئناف علاقاتها الإقتصادية مع إسبانيا بالإضافة إلى تغيير موقف الخارجية الإسبانية الداعم للمغرب في قضية الصحراء.

جدير بالذكر أن دولة الجزائر كانت قد أعلنت قطع علاقاتها السياسية مع دولة إسبانيا شهر مارس من سنة 2022، مباشرة بعد إعلان الرئيس الإسباني بيدرو سانشيز دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي كحل وحيد لحل نزاع الصحراء المغربية، قبل أن تتراجع بشكل تدريجي عن قرارها شهر نونبر الماضي على الرغم من عدم حصول أي تغيير في موقف إسبانيا تجاه قضية الصحراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى