مرشحا رئاسة جمعية قطاع النسيج بطنجة يستهلون حملتهم الانتخابية

عقدا مرشحا الرئاسة للجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، فرع جهة الشمال، عبد السلام شبعة، وياسين العرود، ندوة صحفية، مساء الإثنين فاتح مارس 2021، بأحد فنادق مدينة طنجة، لبسط الخطوط العريضة لبرنامجهم الانتخابي.

وحسب بلاغ للجمعية، فقد أكد عبد السلام شبعة، في مداخلته أمام مجموعة من رؤساء الشركات وأرباب مصانع النسيج والألبسة، على أن أولويته الأساسية في المرحلة المقبلة حال وصوله إلى الرئاسة، ستنصب على إعادة الثقة في الجمعية، ولم شتات المنتسبين للقطاع، وبناء فريق مسير منسجم، وتقوية الموقع التفاوضي للجمعية كمخاطب قوي أمام المصالح الإدارية المختلفة، (وزارة التجارة والصناعة، إدارة الضرائب، الجمارك، الـ CNSS، أمانديس… الخ).

وتعهد عبد السلام شبعة في معرض كلامه بأن يكون رئيسا للجميع، وأن يتخذ القرار باعتماد المقاربة التشاركية، وذلك استجابة لرغبة فئة مهنيي القطاع الذين لم يعد يعجبهم وضع الجمعية الحالي، بسبب التفرقة والعزوف عن المشاركة في بلورة القرارات التي تهم مشاكل قطاع شركات النسيج والألبسة.

من جهته، أفاد ياسين العرود، أن المكتب المسير المقبل يتعهد بالقطيعة مع التوجه الذي كان سائدا في الفترة السابقة، والتي أدت إلى فقدان الثقة في الإطار التنظيمي AMITH، كهيئة أسست من أجل الدفاع عن مصالح أرباب الشركات العاملة في قطاع النسيج.

وأضاف ياسين العرود، أن المكتب المسير المقبل سيحاول توفير المعلومة للمنتسبين، وأكد أن مساهمات الأعضاء لن تكون من دون جدوى، متعهدا بإحداث لجنة ستعكف على تقوية الجانب التواصلي مع المنتسبين، والتواصل مع رئاسة الجمعية على الصعيد الوطني، والتنسيق مع الإدارات الرسمية والمؤسسات العمومية، وتعزيز الطاقم الإداري بأطر عالية الكفاءة.

هذا، وعمم مرشحي الرئاسة خلال الندوة الصحفية، نسخة من البرنامج الانتخابي الذي ستخوض به اللائحة غمار الترشح في الجمع العام الانتخابي المنتظر يومي الأربعاء، والخميس، (3 و4 مارس)، وقد تضمن ثلاث محاور رئيسية، وه تقوية البنية التنظيمية للجمعة، وتعزيز الحكامة، والتركز على التكوين ومواكبة المقاولات، ثم العمل على تجاوز التحديات والإشكاليات المطروحة أمام مهنيي القطاع.

وكان العرود وشبعة قد أكدا في حديثهما على أن المكتب المسير المقبل، سيعمل على تدبير الاختلاف في الآراء والأفكار حول القضايا المطروحة، بمنهج الحوار، والإنصات للمقترحات البناءة، على أساس مشاركة أرباب المقاولات أنفسهم في الاجتماعات واللقاءات التنظيمية للجمعية خلال السنة ونصف المقبلة.

وتضمن البرنامج الانتخابي مجموعة من الملفات المطلوب التسريع بإيجاد الحلول لها، خلال الفترة المقبلة، وفي مقدمتها النهوض بالقطاع الغير المهيكل، وإدماجه في سيرورة الإنتاج بعيدا عن الأخطار المهددة، وذلك تجنبا لوقوع كوارث تلحق خسائر في الأرواح، وأيضا تحسين صورة القطاع الذي يوفر آلاف مناصب الشغل في جهة طنجة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق