منتجي ومصدري الخضر والفواكه ينبهون من إضعاف القدرة الشرائية للمواطن المغربي

نبهت جمعية منتجي ومصدري الخضر والفواكه، إلى ما قد يترتب عن ارتفاع تكلفة الإنتاج من إضعاف للقدرة التنافسية للمنتوج المغربي في الأسواق الدولية، وتأثير سلبي على القدرة الشرائية للمواطن المغربي في حالة انخفاض الإنتاج.

طالبت جمعية منتجي ومصدري الخضر والفواكه المعروفة اختصارا باسم “أبيفيل” بـ”التدخل بشكل عاجل لتوفير الكميات الكافية من الأسمدة التي يحتاج إليها القطاع”.

وأضافت أن “جل الأسمدة تعرف ارتفاعات متزايدة في أسعارها المرجعية، لاسيما الأسمدة الأزوتية والبوتاسية… إلى جانب الارتفاع المسجل في أسعار الأسمدة المصنعة محليا والمخصصة لسلسلة الإنتاج الفلاحي المكثف”.

وألحت الجمعية في بلاغ أصدرته عقب اجتماع مجلسها الوطني، الذي انعقد مؤخرا في منطقة أيت أعميرة التابعة لإقليم اشتوكة أيت باها، على ضرورة “تكوين مخزون استراتيجي من عوامل الإنتاج الفلاحية، وذلك لتمكين القطاع الفلاحي من لعب دوره المحوري في الاقتصاد الوطني”.

وأكدت الجمعية على أهمية “تموين الأسواق الداخلية وتزويدها بالكميات الكافية من عوامل الإنتاج، وبأثمنة مناسبة، وكذا الإبقاء على توفير فرص الشغل”، داعية إلى تعزيز القدرة التنافسية للمنتوج المغربي في الأسواق الدولية.

ونادت بـ”حذف الضريبة على القيمة المضافة المفروضة على كل المدخلات الفلاحية ووسائل الإنتاج، وذلك من أجل إرساء مبدأ حيادية الضريبة على القيمة المضافة، بحكم أن القطاع الفلاحي يؤدي هذه الضريبة، مع العلم أنه محروم من استرجاعها رغم أنه منتج وليس بمستهلك نهائي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق