إصابة طبيب شاب بمستشفى محمد الخامس بطنجة بفيروس كورونا

سجل المركز الإستشفائي الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة، أمس الأربعاء، ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، في صفوف الأطر الطبية العاملة بالمستشفى، والرابعة على صعيد مدينة طنجة.

مصادر جد عليمة كشفت لموقع مٌباشر، أن التحاليل المخبرية التي أجريت على طبيب شاب متخصص في جراحة الأطفال في طور التدريب بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، جاءت نتيجتها إيجابية، وأثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وحسب ذات المصدر، فقد ظهرت على الطبيب المعني أعراض مشابهة لأعراض فيروس كورونا، لتقرر السلطات الصحية إخضاعه للعزل الصحي وأخذ عينات لتحليلها مخبريا جاءت نتيجتها إيجابية.

وبهذا، تكون حصيلة الإصابات في صفوف الأطر الطبية العاملة بمستشفى محمد الخامس بطنجة، قد ارتفعت إلى حالتين مؤكدتين، بعد تسجيل إصابة طبيبة أخصائية في الكشف بالأشعة بذات المستشفى بسبب انتقال العدوى من أحد المصابين، قبل ثلاثة أسابيع.

وسبق للجامعة الوطنية للصحة أن وجهت إنتقادات لاذعة لوزارة الصحة، بسبب استهتارها بوضعية شغيلة القطاع العاملة في الصفوف الأمامية للتصدي لفيروس كورونا، بالمراكز الإستشفائية بطنجة، حيث طالبت ب‏‏ـ”ضرورة توفير كل الظروف الملائمة و الوسائل الوقائية الضرورية في جميع المرافق الصحية والمؤسسات الاستشفائية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق