السباحة في طنجة..مسموحة لأصحاب اليخوت ومحرمة على باقي المواطنين

أثار انتشار عدد من اليخوت والمراكب الترفيهية في الشاطئ البلدي بطنجة المقابل للكورنيش، اشمئزاز العديد من المواطنين، الذين مُنعوا من الإستجمام في شواطئ المدينة بناءً على قرار وزارة الداخلية التي صنفت مدينة طنجة ضمن المنطقة 2.

وتم تداول عدة صور ليخوت مركونة قبالة الكورنيش صباح اليوم الأحد في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، مرفوقة بتعليقات تتهم السلطات بالتمييز بين أبناء الوطن الواحد، مستغربين من السماح لأصحاب اليخوت المنتمين للطبقة البورجوازية بالإستجمام والإستمتاع بمياه البحر، في حين يتم منع المواطنين البسطاء من الاقتراب من حافة البحر.

ودعا فيسبوكيون السلطات الى التعامل بالمساواة مع المواطنين، وتطبيق قرار منع الإستجمام بالبحر في وجه الجميع بما فيهم اصحاب المراكب الترفيهية واليخوت.

وسبق لمختصين في علم الأوبئة أن ذكروا بأن نسبة انتقال عدوى فيروس كورونا في البحر جد ضئيلة، بحيث أن ملوحة مياه البحر تقضي على الفيروس كليا، وهو ما دفع بالمواطنين الى مطالبة السلطات بفتح الشواطئ في شهر غشت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق