شبح “الحجر الصحي” يخيم على تطوان وغرامات تطارد المواطنين

متابعة: محمد ياسين البقالي

أعلنت السلطات المحلية بمدينة تطوان، عن الشروع في اتخاذ حزمة من التدابير والإجراءات الإحترازية الجديدة على صعيد كافة مناطق المدينة، وذلك على خلفية الإرتفاع المقلق لعدد الإصابات بفيروس مورونا المستجد كوفيد-19.

ويأتي هذا القرار حسب محضر اجتماع عاجل للجنة اليقظة المحلية بمقر باشوية تطوان، في ظل استمرار تسجيل ارتفاع الحالات الايجابية المؤكدة بكوفيد 19، وذلك في إطار التتبع اليومي للوضعية الوبائية على صعيد المدينة، حيث تقرر تطبيق حظر تجوال شبه تام بمختلف أرجاء المدينة من الساعة العاشرة ليلا إلى غاية الخامسة صباحا، إلى جانب تكثيف نقاط المراقبة من وإلى مدينة تطوان، فضلا عن منع التجمعات والتجمهرات بمختلف الفضاءات العمومية.

كما تقرر إغلاق كل من الحدائق والمنتزهات العمومية في وجه العموم، وفضاءات الألعاب وملاعب القرب، وكذا الأسواق الأسبوعية على الساعة الواحدة بعد الظهر، فيما سيتم إغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والمراكز التجارية الكبرى، وصالونات الحلاقة والتجميل، بالإضافة إلى الحمامات التقليدية والعصرية والقاعات والنوادي الرياضية، على الساعة العاشرة ليلا.

وأضاف المحضر، أنه يستم منع الاجتماعات والتجمعات لأكثر من عشرة أشخاص، فيما ستُحدد الطاقة الاستيعابية للحمامات التقليدية والعصرية وصالونات الحلاقة وقاعات الرياضة في 50 في المائة.

كما سيتم تكثيف الحملات التحسيسية المتعلقة بتطبيق الاجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من من انتشار الوباء، مع مراقبة الاجراءات الوقائية بأسواق القرب والمراكز التجارية الكبرى.

وستدخل هذه الاجراءات حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الأربعاء 21 أكتوبر، إلى حين تحسن مؤشرات الوضعية الوبائية بمدينة تطوان.

هذا، وكشفت مصادر مطلعة، أن سلطات المدينة شنت صباح اليوم الأربعاء، حملات بمختلف مناطق المدينة للوقوف على مدى التزام المواطنين بإجراءات وتدابير السلامة الصحية، حيث شرعت في إغرام المواطنين الغير ملتزمين بوضع الكمامات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق