إسبانيا تستقبل 500 عاملة مغربية لجني “الفراولة”

حطت بحر هذا الأسبوع، أول دفعة من عاملات الفراولة المغربيات بميناء “هويلفا” جنوب إسبانيا، قادمة من ميناء طنجة المتوسط، وذلك للإشتغال في جني الفراولة بحقول الإقليم.

ووفق ماكشفت عنه وسائل إعلام إسبانية، فإن الدفعة الأولى من العاملات المغربيات واللاتي يبلغ عددهن 500 من أصل 14 ألف عاملة قد غادرن الميناء المتوسطي عبر الباخرة، بعد أن أجريت لهن جميع الفحوصات الطبية المتعلقة بفيروس كورونا، وهي الفحوصات التي جاءت كلها سلبية ولم تسجل أية حالة مصابة بكوفيد 19.

ونقلت وكالة “ايفي” عن مانويل بيدرا، الأمين العام لاتحاد صغار المزارعين ومربي الماشية في “هويلفا” UPA-Huelva، قوله :”هؤلاء السيدات الـ 500، جزء من مجموعة أولى تضم 4156 عاملة اللائي سبق أن اشتغلن بحقول هويلفا لعدة سنوات”.

هذا، وسيلتم العاملات بعدد من الشروط، منها التعهد بالعودة إلى البلد الأصلي عند نهاية موسم الجمع وفق ما تنص عليه الاتفاقية الموقعة بين البلدين.

وسبق للمغرب أن أجرى نونبر الماضي، مفاوضات مع إسبانيا بغية تحسين ظروف اشتغال عاملات الفراولة، وذلك في إطار التحضير لعملية تشغيل العاملات المغربيات الموسميات بإسبانيا برسم الموسم الفلاحي الجاري، وبهدف تجويد وتحسين هذه العملية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق