الزفزافي يكذب حوار “EL MUNDO” ويتهم إسبانيا بابتزاز المغرب

متابعة -محمد ياسين البقالي-

خرج أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، المعتقل على خلفية حراك الريف والمحكوم بـ20 سنة سجنا نافذا، عن صمته بخصوص الحوار التي زعمت الصحيفة الإسبانية واسعة الإنتشار “إلموندو” أنها أجرته مع ابنه من داخل سجن طنجة، حيث يقضي فترة محكوميته، معتبرا أن الحوار لا أساس له من الصحة وأن ما جاء في الصحيفة محض زيف.

واستغرب أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف، في تصريحات صحافية أدلى بها عقب الضجة التي أثارتها الصحيفة الإسبانية، انه “كيف لمن يرغمه على قول عاش الملك أن يسمح له بإجراء حوار مطول مع صحيفة إسبانية “.

وحول دوافع إقدام الصحيفة الإسبانية على هذه الخطوة، اعتبر الزفزافي، انه من الوارد أن: “الوضع الديبلوماسي المتوتر بين المغرب وإسبانيا هو ما جعل الأخيرة تقدم على نشر هذا التلفيق لابني، والمسألة واضحة لأنه مسجون منذ أربع سنوات، كيف تذكره الاعلام الإسباني الآن؟”.

الزفزافي يكذب حوار "EL MUNDO" ويتهم إسبانيا بابتزاز المغرب 2

وأكد الزفزافي، أن آخر ما صدر عن ابنه، وهو في زنزانته هو “الرسالة التي نشرتها على حائطي الفايسبوكي، وأنا الوحيد من يعبر عن آراء إبني خارج السجن”،مشيرا في الوقت نفسه الى أنه “قد تكون الجريدة الاسبانية بنت حوارها عن التسجيل المسرب، والذي حكى فيه ناصر معاناته الأولى في سجن الدار البيضاء”.

وكانت صحيفة “إلموندو” اليمينية الاسبانية، قد نشرت حوارا مزعوما مع ناصر الزفزافي،  قائد الحراك المحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا، معنون بـ”يرغمونني على قول عاش الملك لإيقاف تعذيبي”، وهو ما جر انتقادات واسعة على الصحيفة، حيث اتهمها عشرات النشطاء بتلفيق هذا الحوار للزفزافي بغرض خلط الأوراق بعد الضربة الدبلوماسية التي وجهها المغرب لإسبانيا وكشفه عن استضافتها لزعيم الجبهة الإنفصالية “إبراهيم غالي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق