بسبب الدعم المالي..خلاف بين العيدوني والزموري يهدد البيت الدستوري بطنجة

متابعة/ ياسين البقالي

بعد مرور أسبوع على انطلاق الحملة الإنتخابية للإستحقاقات التشريعية والجماعية والجهوية ل8 شتنبر، يعيش حزب الإتحاد الدستوري بمدينة طنجة، على وقع خلافات حادة تهدد استمرارية حملته الإنتخابية.

وذكر مصدر عليم، أن خلاف حاد نشب بين عبد السلام العيدوني وكيل لائحة الإتحاد الدستوري للإنتخابات الجماعية بمقاطعة بني مكادة، ومحمد الزموري، المنسق الإقليمي للحزب ووكيل لائحة الإنتخابات التشريعية عن دائرة طنجة أصيلة، بسبب ضعف الدعم المالي المرصد للحملة الإنتخابية بالمقاطعة.

وحسب ذات المصدر، فقد هدد عبد السلام العيدوني، بوقف الحملة الإنتخابية للحزب بمقاطعة بني مكادة، في حال عدم استجابة محمد الزموري الذي يعتبر احد اعيان المدينة لمطالبه المادية.

هذا، ومن شأن هذا الخلاف في حال استمراره أن يؤثر على أداء حزب الإتحاد الدستوري فيما تبقى من أيام الحملة الإنتخابية، ويضعف حظوظه في المنافسة على مقعد برلماني بدائرة طنجة أصيلة، وكذا الظفر بأكبر عدد من المقاعد على مستوى جماعة طنجة، علما أن الزموري كان يراهن ولا زال على مقاطعة بني مكادة باعتبارها إحدى أكبر الخزانات الإنتخابية بالإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق