حزب الأحرار بطنجة ينفي مضمون فيديو التدافع بين مورو وبلخيضر ويلجأ للقضاء

خرج حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة طنجة، عن صمته بخصوص مقاطع الفيديو المتداولة بمواقع التواصل الاجتماعي، التي يوثق لشجار وتدافع بين وكيل لائحة الحزب بمقاطعة مغوغة، ووكيل لائحة الاتحاد الدستوري بنفس المقاطعة، وهي المقاطع التي تضمنت تعاليق توجه اتهامات مغرضة لمرشح الحمامة.

وأفاد بلاغ للتنسيقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة توصل مُباشر بنسخة منه، أن “الأمر يتعلق بتعرض مرشح الحمامة لهجوم  هستيري غير مبرر وفي مكان عام بعيد كل البعد عن مكان الاقتراع ( محطة بنزين )، قاده مرشح الاتحاد الدستوري الذي كان على متن سيارة زرقاء مرفوقا ببعض مناصريه، علما ان المقهى غير مجاورة لأي مكتب تصويت،  ولا علاقة له بما يتم الترويج له، مما يطرح السؤال حول الخلفيات الحقيقية وراء هذا الهجوم”.

وأكد الحزب في ذات البلاغ، أن “مرشح الحزب بادر الى الاتصال بالشرطة التي حضرت الى عين المكان، وقامت بمعاينة ما وقع، وتم توجيه الطرفين الى المصلحة الولائية للشرطة القضائية، حيث تم تحرير محاضر بخصوص النازلة، وفق المساطر القضائية المعمول بها. كما كلف الحزب محاميا لاتخاذ جميع المساطر القانونية لأجل تفريغ الكاميرات الموجودة بمكان الاعتداء لكشف حقيقة ماجرى،  ومعرفة مصدره الموثق لعملية الترويج مع تحديد المسؤوليات”.

كما نفا الحزب نفيا قاطعا الاتهامات الموجهة لمرشح حزب الأحرار المرفقة بالفيديوهات المنشورة، مما يؤكد أن الأمر مخطط له، ويستهدف إرباك مرشحي الحزب خلال هذا اليوم التاريخي الذي يترقب نتائجه الشعب المغربي.

وجدد تجمعيو طنجة موقفهم الرافض لجوء بعض الأطراف التي فشلت في إقناع المواطنين إلى ممارسات وأساليب مشينة للتأثير على الناخبين، وهو الموقف الذي عبر عنه الحزب في تصريحات رسمية، داعيا جميع السلطات الى مواصلة تدخلها الحازم لوضع حد لمثل هاته الممارسات

وأعلن الحزب في الأخير لجوئه إلى القضاء لمتابعة جميع الجهات التي روجت هاته الفيديوهات المختلفة، لما فيه من تشهير وإرباك للعملية الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق