العيدوني وبلخيضر ينفِيان رغبتهما في منصب نائب العمدة الشاغر

متابعة/ هيئة التحرير

نفى كل من حسن بلخيضر وعبد السلام العيدوني المستشارين بمجلس جماعة طنجة عن حزب الإتحاد الدستوري، نِيّتهما في الظفر بمنصب نائب عمدة طنجة، الذي كان يشغله امحمد الحميدي عن حزب الأصالة والمعاصرة، قبل انتخابه رئيسا لمجلس عمالة طنجة أصيلة.

بلخيضر وفي حديثه مع مٌباشر، كشف بأن كرسي نائب العمدة الشاغر من نصيب حزب الأصالة والمعاصرة، وأنّ ما يروج في الصالونات السياسية بالمدينة، كونَ بلخيضر يطمح في الظفر بهذا المنصب مُجرد إفتراء، مضيفا بأنه سيُصوِت على أيّ مرشح لهذا المنصب الشاغر في حالة التوافق عليه مع فريقه داخل المجلس.

وهو نفس الكلام الذي أكّده عبد السلام العيدوني في اتصاله مع مٌباشر، قائلا: ” نحن في الإتحاد الدستوري في فترة تقييم، وعلاقتنا بالمكتب المسيّر تتَّسم بالمرونة بما يخدم مصالح المدينة والمواطن، وفيما يخص طمعه في خلافة الحميدي، قال بأن التوافقات حول مناصب نيابة العمودية قد تمّ الحسم فيها عند انتخاب منير ليموري عمدة للمدينة، ولا داعي للخوض في هذا الموضوع الذي يشوش على عمل المجلس”.

نشير إلى أن منصب نائب عمدة المدينة يطغى بقوة في كل النقاشات الدائرة رحاها بخصوص الشأن المحلي، حيث رجّحت مصادر حزبية، أن يظلّ هذا المنصب شاغِرا لعدةّ شهور أخرى، وهو ما سيخدم جميع الشركاء السياسيين في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!