أزمة نقص الحليب تدفع الحكومة لمنع ذبح البقر الحلوب

قال محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إن تعاونيات إنتاج تضررت بسبب الجفاف، مؤكدا أن النقص الحاصل في تلك المادة، لا يتعلق بإنتاج الحليب بصفة عامة، بل بالحليب المعلب المتوجه صوب المواطن.

وأشار، في رده على مداخلات برلمانيين في اجتماع لجنة القطاعات الانتاجية بمجلس النواب، صباح اليوم الثلاثاء 8 نونبر 2022، إلى أن الوزارة ستتخذ إجراءات بعد لقائها مع المهنيين، سيتم الكشف عنها، كدعم إنتاج العجلات الحلوب، وتعزيز وتنظيم عملية التلقيح الاصطناعي، الذي أكد أنه من العوامل الرئيسية التي تسببت في نقص الحليب، لأنه لم يتم منذ عامين.

كما اتفقت الوزارة مع وزارة الداخلية، على منع ذبح البقر الحلوب، ودعم الأعلاف، وصرف شطر من الدعم سيذهب إلى الحليب الموجه للمواطن.

وكشف عبد الرحمان بن لكحل، مدير الفيدرالية البيمهنية المغربية للحليب، في تصريح لـSNRTnews، أن النقص في إنتاج الحليب راجع لتراكم عدد من العوامل، منها غلاء المواد الأولية التي تدخل في علف الأبقار.

وقال المصدر المهني إن مشاكل كبيرة طرأت على مستوى توزيع الحليب، موضحا أن الثمانية أشهر الماضية من سنة 2022 شهدت نقصا في الانتاج بنسبة 30 في المائة بالمقارنة مع المدة نفسها من سنة 2021، التي كانت قد عرفت إنتاجا بحوالي 58 مليون لتر من الحليب.

ويطالب المنتجون، بحسب بن لكحل، بدعم الأعلاف المركبة، باعتبار أن هذه الأخيرة عرفت زيادة ملحوظة، مشيرا إلى أنه “في 2020، كان ثمن الأعلاف يتراوح بين 3,20 و2,50 للكيلوغرام الواحد، غير أنه خلال هذه الفترة، وصل سعرها لـ6 دراهم للكيلو، بالإضافة إلى غياب  الكلأ الطبيعي نتيجة الجفاف وتأخر الأمطار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى