تخصيص 155 مليون درهم لتشييد أول مختبر لتنمية “القنب الهندي” بجهة طنجة

أعلنت وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، رصد غلاف مالي يناهز 155 مليون سنتيم، لبناء مختبر أبحاث لتنمية نوعية القنب القانوني بجماعة بني بوفراح بإقليم الحسيمة.

وبحسب الوكالة، فإن هذا المشروع سينجز في اطار مشاريع برنامج “الحسيمة منارة المتوسط”، وأن فتح الأضرفة المتعلقة به ستفتح في الـ24 نونبر المقبل.

وفي وقت سابق، أعلنت الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي (AMCUC) عن إطلاق المرحلة الثالثة من البرنامج التكويني “Kif Takwine” لفائدة الأطباء والصيادلة والممرضين في مجالات استعمالات القنب الهندي في التطبيب والتداوي والعلاجات في نونبر المقبل.

وأوضح بلاغ للجمعية أن المرحلة الثالثة من البرنامج التكويني تستهدف نقل تجارب عالمية ناجحة في الاستخدام الطبي للقنب في المنظومة العلاجية وجعلها متاحة للمرضى سواء عبر الوصفات الطبية من قبل الأطباء أو عن طريق الصيادلة مع تحديد طرق متابعة المرضى، بما يساهم في تطوير كفاءات ومهارات المشتغلين في قطاع الصحة بشكل عام.

وينتظر حسب بلاغ الجمعية، أن يستفيد المشاركون في المرحلة الثالثة لهذا التكوين من دروس يشرف عليها خبراء وأطباء دوليون من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وهما دولتان قطعتا أشواطا طويلة في تعزيز الصناعة الدوائية من القنب الهندي.

وأشار البلاغ إلى أن الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي كانت قد وقعت عدة اتفاقيات شراكة مع جامعات دولية ووطنية ومع مختبرات وفاعلين في مجال صناعة الأودية ومراكز بحوث ومؤسسات علمية من أجل تسطير برنامج تكويني كبير يشمل جميع مجالات الصناعة المرتبطة بالقنب الهندي خاصة تلك التي تستهدف صناعة الأودية.

كما أعلنت في وقت سابق أنها بصدد افتتاح مركز للتكوين بمدينة الحسيمة، سيلعب دورا مهما للغاية في تنسيق البحث بمجرد تشغيله، مشيرة إلى أن المركز سيكون قادرا على إنشاء مبادرة تدريبية غير مسبوقة للشباب في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى