لمحاربة أفكار التكفير والإرهاب..المغرب وكازاخستان يوقعان اتفاق للتعاون الإسلامي

وقعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والإدارة الدينية لمسلمي كازخستان بجمهورية كازخستان، اليوم الاثنين بالرباط، اتفاقا للتعاون الإسلامي من أجل تبادل الخبرات في شتى نواحي المجال الديني.

ويروم الاتفاق، الذي وقعه وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، ورئيس الإدارة الدينية لمسلمي كازخستان، المفتي الأعلى بجمهورية كازخستان، ناوريزباي حاج تاغانولي، تبادل الدعوات للمشاركة في المؤتمرات والندوات الإسلامية، وكذا المعلومات والأفكار القمينة بالتصدي للفكر المتطرف.

وينص الاتفاق أيضا على تبادل التجارب في مجال تنظيم موسم الحج وتوعية الحجاج من كلا البلدين، وتقاسم الخبرات في بناء المساجد والمرافق التابعة لها، ومجال صيانة البنايات الإسلامية، وكذا دعوة الطرف المغربي للعلماء والمقرئين من كازخستان لحضور الدروس الحسنية.

كما يتعلق الأمر بدعوة المغرب لمقرئي كازخستان للمشاركة في جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، ووضع تجربة المملكة في مجال تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات رهن إشارة الطرف الكزخي.

وفي تصريح للصحافة بالمناسبة، قال التوفيق إن هذا الاتفاق “يشمل تبادل المعلومات بين الجانبين لما فيه مصلحة الإسلام في اعتداله ووسطيته وما يخدم تحصين المسلمين من كل الأفكار الهدامة، ولاسيما أفكار التكفير والإرهاب”.

وأبرز الوزير أن “العمليات المرتقبة من خلال هذا الاتفاق تتمثل في تبادل الخبرة في تدبير الشأن الديني وتبادل الطلبة والعلماء والقراء”.

وفي تصريح مماثل، قال ناوريزباي حاج تاغانولي “نشهد اليوم لحظة تاريخية تتعمق فيها العلاقات الثنائية في جميع المجالات، لاسيما المجال الديني، وذلك بفضل جهود الرئيس الكزخي وأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى