بعد الفاجعة..مهيدية يحصي المصانع الصغرى في الأحياء وقرار اغلاقها غير صحيح

باشر القياد والشيوخ وأعوان السلطة بمدينة طنجة منذ بداية الأسبوع الجاري، في عملية إحصاء الوحدات الصناعية الصغيرة المنتشرة في جل تراب المدينة، والتي تشتغل بدون ترخيص قانوني، من أجل بلورة وتأهيل هذا القطاع الذي يشغل يد عاملة مهمة، وفق معايير وشروط السلامة الصحية.

وفند مصدر مسؤول في حديثه مع مٌباشر فضل عدم الكشف عن إسمه، أن ما يروج حول نية السلطات المحلية اغلاق كل المصانع غير المرخصة، هو محض افتراء ولا أساس له من الصحة، كاشفا بأن السلطات بطنجة تسعى جيدا لحماية السلم الإجتماعي مع الحرص على تأهيله بما يخدم مصلحة المشغلين والعمال.

ويأتي تحرك والي جهة طنجة محمد مهيدية، مباشرة بعد فاجعة المصنع بحي النصر، الذي أودى بحياة 28 شخص أغلبهم نساء، بعد تسرب مياه الأمطار الى السرداب الذي يوجد فيه المصنع، حيث تباشر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحقيقا لتحديد ملابسات هذا الحادث المؤلم وترتيب الجزاءات القانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق