أرانتشا:”علاقتنا مع المغرب عميقة وملتزمون بالتعاون مع العدالة”

متابعة -زكرياء نايت-

تحدثت أرانتشا غونزاليس لايا وزيرة الخارجية الإسبانية، خلال ندوة صحفية منعقدة يوم أمس الثلاثاء، عن الأزمة الديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا التي تسببت فيها عملية إدخال إبراهيم غالي زعيم ميليشيات البوليساريو إلى التراب الإسباني بهوية مزورة، وذلك للمرة الثانية في أقل من أسبوع، حيث سبق لأرانتشا أن تفاعلت بسرعة مع التسريبات بالتأكيد على أن دخول ابراهيم غالي للتراب الإسباني دوافعه إنسانية ولن يشوش على علاقتنا مع المغرب.

لتعود مجددا وزيرة الخارجية الإسبانية وتؤكد يوم أمس في ندوة صحفية، أن إسبانيا “ملزمة بالإمتثال للإلتزامات الإنسانية” وهو ما “شرحته بوضوح للمملكة المغربية”.

لتشير أرانتشا غونزاليس أن إبراهيم غالي يتلقى علاجاته بإحدى مستشفيات مدينة سرقسطة، وفق هذا الإلتزام الإنساني، وأن العلاقة بالمملكة المغربية “عميقة ووثيقة”، مضيفة أن الحوار بين إسبانيا وجاره المغرب يسير في اتجاه مشترك على جميع المستويات.

ورغم أن وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا لم تكشف عن مصير “مجرم الحرب” إبراهيم غالي بعد إنهاء علاجاته في ظل القضايا المتابع بها أمام المحاكم الإسبانية، إلا أن الوزيرة اكتفت بالرد “إسبانيا ستمتثل للقانون بما في ذلك واجب التعاون مع العدالة الإسبانية”.

هذا وقد خلق خبر إدخال زعيم ميلشيات البوليساريو إبراهيم غالي متخفيا وبهوية مزورة إلى إسبانيا، حفيظة الديبلوماسية المغربية ما دفع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي المغربية إلى إصدار بلاغ تتأسف فيه عن موقف إسبانيا كما استدعت السفير الإسباني بالرباط ريكاردو دييز هوشليتنير، من أجل توضيح قرار استضافة مدريد لزعيم الميليشيات بإحدى مستشفيات سرقسطة وهو المتابع في قضايا تتعلق بالإغتصاب وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق