جامعة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج تنظم ندوة حول قيم الأسرة المغربية

نظمت جامعة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج بشراكة مع رابطة كاتبات أفريقيا والمغرب ودار الحديث الحسنية ندوة علمية دولية تحت عنوان “قيم الأسرة المغربية بين بلدان الإقامة والبلد الأم”، وذلك يومه الثلاثاء بمقر دار الحديث الحسنية بالرباط، والتي خلصت إلى مجموعة من التوصيات الهامة التي انطلقت بعد تشخيص علمي لواقع الأسرة المغربية مؤكدة على القيم الجامعة للمغاربة في الداخل والخارج، داعية إلى التلاحم والترابط بين مختلف المكونات على الرغم من التحديات الكبرى التي نواجهها اليوم نتيجة الثورة التكنولوجية والرقمية الكبرى المشتعلة بكافة التلوينات.

وتعتبر هاته الندوة فرصة للوقوف حول مفهوم الثقافة والهوية المغربية كعنصر رابط بين مختلف مكونات الأمة المغربية سواء كانت داخل الوطن أو خارجه.

كما شكلت الندوة فرصة للوقوف حول عمق الروابط الجامعة بين محتلف المكونات المجتمعية في الداخل والخارج الموحدة ضمن سلسلة الهوية والتقاليد والأعراف المغربية والقيم الوطنية الموحدة والجامعة بعيدا عن التمايزات الدينية أو العرقية أو اللغوية في اندماج تام ضمن سقف وطن واحد ومواطنة كاملة وأمة واحدة يقودها عاهل البلاد المفدى.

الندوة عرفت مشاركة مجموعة من ممثلي المصالح الوزارية وبعض الإطارات السياسية والحقوقية والمهتمين بالشأن الديني والثقافي والقانوني، كما عرفت حضور بعض الشخصيات من القارة السمراء إضافة إلى شخصيات أخرى، ضمنها مدير دار الحديث الحسنية، رئيس المجلس العلمي الجهوي، المندوب السامي لقدماء القاومين وجيش التحرير، وممثل عن وزارة العدل والمجلس الملكي للشؤون الصحراوية وعن رآسة الحكومة وعن وزير الثقافة والشباب والاتصال، وممثلون عن بعض الهيئات الدبلوماسية المعتمدة بالرباط ، إضافة إلى شخصيات أخرى.

وأكدت الندوة على ضرورة نشر قيم المواطنة والترابط مع مغاربة العالم وأهمية تقوية الأسرة المغربية في دول الإقامة في تفاعل مع التحولات الكبرى التي يشهدها العالم وخاصة في مجال الثورة الرقمية وتفعيل الاتفاقيات الدولية في مجال الأسرة، داعية إلى إنشاء مراكز ثقافية في بلاد المهجر تكون مختصة بالموضوع، بما يمكن من مواجهة التحديات المعاصرة التي أفرزتها العولمة والرقمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى