سخط إسباني بعد تجاهل بايدن للرئيس الإسباني في قمة “الناتو”

متابعة -زكرياء نايت-

تلقت حكومة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، صفعة قوية صباح اليوم الإثنين بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، وذلك خلال قمة الحلف الأطلسي “الناتو”، بعدما كانت تعول على عقد أول لقاء رسمي بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الإسباني.

غير أن برنامج الرئيس الأمريكي بايدن لم يشير أبدا لأي لقاء مع بيدرو سانشيز، مشيرًا إلى عقد لقاءات مع رؤساء إستونيا كاجا كالاس، لاتفيا وإجيل ليفيتس وليتوانيا وجيتانا نوسيداس وكذلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولكي يحفظ بيدرو سانشيز ماء وجهه أمام الصحافة والمواطنين الإسبان، سارع الرئيس الإسباني لملاقاة جو بايدن في إحدى الممرات المؤدية إلى قاعة المؤتمرات في لقاء لم يتعدى 29 ثانية دون أي مصافحة وكلام رسمي، بل بالكاد تمكن من التقاط صور أثناء توجههما نحو القاعة ليتفرقا بعد ذلك دون وداعا.

ليتأكد مرة آخرى أن تجاهل الرئيس الأميركي جو بايدن الإتصال بنظيره الإسباني على عكس باقي قادة الدول الكبرى، لم يكن عبثا أو بمحض الصدفة حسب ما كانت تذكره الحكومة الإسبانية، بل هو موقف واضح من أمريكا تجاه السياسة الإسبانية والذي بدأ يطفو على السطح منذ ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب.

جدير بالذكر أن وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن كان قد أقام مباحثات مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في عز أزمة أحداث مدينة سبتة المحتلة، وهو الأمر الذي أغاض الإسبان واعتبروه انحيازا واضحا تجاه المملكة المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق