شركة ألزا بطنجة في فوهة بركان بعد طردها للكاتب العام لنقابة العمال وتهديد أخرين..

تعيش شركة ألزا للنقل الحضري بطنجة على صفيح ساخن، بعد اقدامها على طرد الكاتب العام للمكتب النقابي التابع للاتحاد المغربي للشغل الذي لم يمر على تأسيسه سوى أسبوع، وهو ما لاقى استنكارا قويا من طرف عمال ومستخدمي الشركة، بل تمادى الأمر الى ضغط الشركة على باقي أعضاء المكتب النقابي لتقديم استقالتهم أو طردهم من العمل.

وعلى إثر الأجواء المشحونة التي يعيشها عمال شركة ألزا، سارع المكتب الجهوي لنقابات طنجة الى عقد اجتماع طارئ لتدارس الأوضاع الصعبة التي يعيشها أجراء شركة النقل الحضري ALSA، وخلص الاجتماع الى اصدار بيان توصل موقع مٌباشر بنسخة منه، ندد المكتب الجهوي من خلاله بأساليب التضييق والترهيب على أعضاء المكتب النقابي التابع للاتحاد المغربي للشغل الذي تم تأسيسه الأسبوع المنصرم حيث وصل الأمر إلى تلفيق تهم واهية قصد ابتزازهم وحثهم على تقديم استقالتهم من الاتحاد المغربي للشغل و العدول على تأسيس مكتب نقابي.

وفي تصريح خص به موقع مباشر، قال علي عبد الصادق الكاتب العام للمكتب الجهوي لنقابات طنجة والمتواجد حاليا في فرنسا، أن الإتحاد المغربي للشغل، يتابع بحسرة ما تمارسه شركة ألزا من شطط وتعسف في حق نقابيينا، وأن المكتب الجهوي أهاب بكل نضاليي النقابة للتعبئة ورصِّ الصفوف والاستعداد لخوض نضالات قوية في حال لم تتراجع هذه الشركة عن قراراتها، والكف عن مضايقة باقي اعضاء المكتب، وأضاف “عبد الصادق”: فليفهم مسؤولي هذه الشركة أن العمل النقابي حرية شخصية للعمال يكفلها القانون ويصونها الدستور.

وحسب ذات البلاغ، أن المكتب الجهوي قام بالتنسيق مع أعضاء الاتحاد الدولي لعمال النقل ITF لاتخاذ القرارات التصعيدية المناسبة التي سوف يتم الإعلان عنها في حالة إصرار إدارة الشركة الاستمرار في نهجها الحالي لمحاربة المكتب النقابي التابع للاتحاد المغربي للشغل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!