شهادة “تنقل” تكشف هوية أحد منفذي عملية مثيرة بميناء طنجة

علم مٌباشر، أن فرقة تابعة للدرك الملكي داهمت عشية أمس الجمعة احد المنازل بحي طنجة البالية، وذلك في اطار التفتيش الروتيني الذي تقوم به السلطات الأمنية عند كل عملية حجز أو توقيف مشتبه فيه بترويج أو تهريب المخدرات.

مصادر مٌباشر، أكدت أن الأمر يتعلق بالعملية الهوليودية التي نفدتها مافيا قبل يومين عند أذان صلاة المغرب بميناء طنجة المدينة، باستعمال دراجة مائية “جيتسكي” لتهريب المخدرات نحو الضفة الأخرى، وهو الحادث الذي استنفر كل الاجهزة الأمنية بالمدينة حيث عملت على التنسيق مع الحرس المدني الإسباني، ومباشرة بعد اخطارها تمكنت البحرية الاسبانية من توقيف الجيتسكي وشخصين كانا على متنه على مشارف السواحل الاسباني.

ذات المصادر، أكدت أن السلطات الأمنية كشفت هوية أحد منفذي هذه العملية ويدعى “يوسف.ي”، وذلك بعد عثورها على شهادة تنقل الاستثنائية التي تمنحها السلطات المحلية في ظل حالة الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب، في محيط الواقعة، وبعد تحريات أولية تبين أن صاحب الورقة صاحب سوابق عدلية، وحديث العهد بمغادرة السجن، ويقطن في حي طنجة البالية، وتسارع الشرطة القضائية والدرك الملكي الزمن لتحديد هوية باقي المتورطين في هذه العملية المثيرة.

فيما يجري التحقيق ايضا مع عناصر الأمن الخاص المكلفين بحراسة مداخل ومحيط الميناء، للتأكد من عدم تورطهم مع هذه الشبكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق