انتحار دركي شاب بسلاحه الوظيفي بطنجة المتوسط

اهتز جهاز الدرك الملكي بجهة طنجة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، على وقع حادثة انتحار مروعة راح ضحيتها أحد عناصره، بعدما أقدم على وضع حد لحياته بواسطة سلاحه الوظيفي، داخل سيارة المصلحة بمنطقة الدالية بالقرب من ميناء طنجة المتوسط.

وحسب المعطيات التي تحصل عليها مُباشر، فإن الدركي البالغ قيد حياته 26 سنة، يعمل بجهاز الدرك البحري بميناء طنجة المتوسط، وقد جرى العثور عليه جثة هامدة داخل سيارة المصلحة بمنطقة “الدالية”، حيث أقدم ولأسباب ماتزال مجهولة على وضع حد لحياته بعد إطلاقه لرصاصة من سلاحه الوظيفي استقرت في رأسه.

هذا، هذا ويعيش جهاز الدرك الملكي على مستوى المركز القضائي القصر الصغير والمركز البحري طنجة وميناء طنجة المتوسط، منذ ساعات الصباح الأولى، على وقع حالة استنفار غير مسبوقة.

وقد جرى نقل جثة الهالك لمستودع الأموات قصد إخضاعها للتشريح الطبي، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات انتحاره.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق