هذه الدول العربية قد تلحق بالإمارات في الاتفاق مع إسرائيل

يرى متابعون للحراك السياسي في الشرق الأوسط، أن الإعلان اليوم عن توصل دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لاتفاق تاريخي، يمهد الطريق لإقامة علاقات طبيعية بين البلدين، ستشجع دولا أخرى بالمنطقة على الانخراط في المسار ذاته.

وفي وقت سابق من يوم أمس، أعلن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن الاتفاق، بعد مكالمة هاتفية جمعت الاثنين برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقوبل الاتفاق الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية، بترحيب دولي، حيث رحب به أمين عام الأمم المتحدة، ورئيس وزراء بريطانيا، والرئيس المصري، كما أعلنت البحرين (لا تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل) عن تهنئة الإمارات به، ووصفته بـ“الخطوة التاريخية“.
ونقل الموقع الإلكتروني لقناة الحرة الأمريكية عن كبير المستشارين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ريتشارد غولدبيرغ قوله إن ”دول البحرين وعمان، وربما السودان والعراق ستمضي باتجاه السلام مع إسرائيل“.
وأضاف غولدبيرغ: “ كان يجب أن تكون هناك دولة أولى، ويعزى الفضل في ذلك لدولة الإمارات العربية المتحدة لشجاعتها في المضي قدما باتجاه عقد اتفاق السلام مع الإسرائيليين“.
وأشار إلى أن ”منطقة الشرق الأوسط تتطور سياسيا واقتصاديا، وهناك تهديدات جديدة منها إيران، وأسباب عديدة تجعل دول المنطقة تقرر أن تعقد سلاما مع إسرائيل لمستقبل شعوبها“.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص للسلام، بريان هوك قد قال إن اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات يعد بمثابة ”كابوس“ للنظام الحاكم في إيران.
بدورها أشارت الباحثة في شؤون الشرق الأوسط روان رجولة إلى أن الخطوة الإماراتية ”ستشجع جميع دول مجلس التعاون الخليجي على الاتفاق مع إسرائيل“.
وقالت رجولة: ”سنشهد المزيد من الاتفاقات المماثلة، سواء مع دول مجلس التعاون الخليجي بأجمعها التي ستلحق بالإمارات بالإضافة إلى السودان“.
وقال مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر إنه يوجد ”احتمال كبير جدا“ أن تعلن إسرائيل ودولة عربية أخرى إقامة العلاقات بينهما خلال الأشهر الثلاثة التالية لإعلان اتفاق أبو ظبي وتل أبيب.
منقول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق