شبيبة “البام” بطنجة تهاجم “الحمامي” وتطالب بتجريده من عضوية المستشارين

نددت التنسيقية الإقليمية لشبيبة الأصالة والمعاصرة بطنجة أصيلة، بمضامين الخرجات الإعلامية التي قام بها المستشار البرلماني عن حزب الجرار بعمالة طنجة-أصيلة، محمد الحمامي، المستقيل من حزب مؤخرا، والتي تطرق فيها لعدد من المواضيع التي تهم الشأن الحزبي والسياسي ب “شكل فلكلوري” حسب بيان الهيئة الحزبية.

وأوضحت شبيبة “البام” في بيانها،  أن المستشار المعني بالأمر تطرق في حيثيات خرجاته الإعلامية لدور شبيبة حزب الأصالة والمعاصرة بعمالة طنجة-أصيلة إبان الانتخابات التشريعية الماضية، حيث سجلت التنسيقية في كلام المستشار تحاملا على الشابات والشباب مع تمرير مجموعة من المغالطات وإطلاق “تهم مجانية”، استوجبت منا كشباب معنيين بشكل مباشر بهذا التصريح اللامسؤول، تضيف التنسيقية في بيانها، والذي يمس بمبدأ دستوري لطالما ناضلنا من أجله كشباب مغربي تواق إلى تحقيق مزيد من المكتسبات في اتجاه دعم المشاركة السياسية للشباب وتجديد النخب، انسجاما مع التوجهات السامية لصاحب الجلالة، الذي دعا في أكثر من مناسبة إلى مزيد من التمكين لهذه الفئة في مختلف مجالات الحياة العامة.

كما عبرت التنسيقية الإقليمية لشبيبة الأصالة والمعاصرة بطنجة أصيلة، عن استغرابها تجاه هاته الخرجات الإعلامية اللامسؤولة، للمستشار المعني بالأمر، الذي لطالما وقف كحجرة عثرة أمام شباب وشابات الحزب بالإقليم، بتكريسه مجموعة من الممارسات الدنيئة التي مست العمل السياسي عموما، والجسم الشبابي بشكل خاص، يضيف البيان.

ونددت التنسيقية بهاته الخرجات الإعلامية التي تحمل في طياتها مســــا وإساءة إلى شباب الحزب، وإساءة خطيرة لقيادة وقواعد الحزب إقليميا وجهويا ووطنيا. معتبرة أن هذا التصرف اللامسؤول للمعني بالأمر رد فعل ضيق على قرار عدم تزكيته في الاستحقاقات القادمة، مما جعله يستغل الفرصة للهجوم على حزب الأصالة والمعاصرة عبر بوابة شبابه وشاباته من حملة المشروع الديمقراطي الحداثي منذ لحظة التأسيس، حيث قدموا الغالي والنفيس من أجل الرفع من الأداء الحزبي والسياسي ببلادنا.

وطالبت تنسيقية الجرار الأمين العام للحزب بتفعيل مسطرة تجريد المستشار محمد الحمامي من عضوية مجلس المستشارين وإحالته على لجنة التحكيم والأخلاقيات لذات الأسباب السالف ذكرها.

وعبرت التنسيقية عن دعمها اللامشروط للقرارات الحكيمة التي اتخذتها الأمانة العامة الإقليمية بعمالة طنجة-أصيلة، خصوصا على مستوى عملية اختيار وكلاء اللوائح المزمع ترشيحها بالمقاطعات الأربعة بطنجة. مثمنة قرار اللجنة الوطنية للانتخابات، في اختيارها الموفق لوكيل لائحة الحزب بعمالة طنجة-أصيلة للانتخابات التشريعية القادمة.

وفي الأخير، فإن التنسيقية الإقليمية لشبيبة الأصالة والمعاصرة بعمالة طنجة-أصيلة، تحتفظ بحقها في سلوك المساطر القضائية، للبحث وفتح التحقيق اللازم للوقوف على حيثيات هذه الخرجات الإعلامية وترتيب الآثار القانونية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق