بعد تشديدها للمراقبة..عناصر القوات المساعدة تحبط عملية لتهريب المخدرات بواد مرتيل

متابعة/ هيئة التحرير

أحبطت عناصر القوات المساعدة المكلفة بحراسة السواحل في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء 10 غشت 2021، عملية تهريب كمية مهمة من المخدرات قدرتها مصادرنا بنصف طن من الحشيش على مستوى واد مرتيل “الديزة”.

وتندرج هذه العملية في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها عناصر القوات المساعدة على طول الشرطي الساحلي الممتد من واد لاو إلى بليونش، لمكافحة شبكات التهريب الدولي للمخدرات.

وعلم مٌباشر، أن عناصر القوات المساعدة المكلفة بحراسة شواطئ عمالة تطوان وعمالة المضيق الفنيدق تمكنت من ضبط خلال الشهرين المنصرمين ما يزيد عن 60 رزمة من مخدر الشيرا كانت معدة للتهريب عبر قوارب مطاطية سريعة ذات محركات قوية، وهو ما يفسِّر المراقبة الشديدة التي تضربها عناصر القوات المساعدة في شواطئ العمالتين السالفتين الذكر.

ووفق مراقبين، فإن جهاز القوات المساعدة غيّر من استراتيجيته وطريقة عمله لمواجهة شبكات التهريب الدولي للمخدرات والهجرة السرية، منذ تعيين الجنرال الشاب جبران بالمنطقة الذي ضخ دماء جديدة في مناصب المسؤولية، حيث عمل على تعيين الكولونيل الحمراوي المشرف على حراسة شواطئ المنطقة حيث يقوم بمعاينة شبه يومية لمراكز المراقبة الممتدة بين واد لاو حتى قرية بليونش المحادية لمدينة سبتة المحتلة، والذي أبان عن علو كعبه رفقة عناصره، حيث توجت تحركاته على احباط عدة عمليات للهجرة السرية وتهريب المخدرات، وصار-الحمراوي- كابوس قضّ مضجع الشبكات الإجرامية في المنطقة المذكورة سلفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق