مسلمي بلجيكا يلجأون إلى القضاء بعد حظر الذبح الحلال

أعلنت جمعيات إسلامية في بلجيكا، استئنافها أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد قرار المحكمة الدستورية البلجيكية بحظر الذبح الحلال للحيوانات.

وقالت الجمعيات في بيان مشترك، إن “المكتب التنفيذي للمسلمين في بلجيكا والمجلس التنسيقي للمؤسسات الإسلامية البلجيكية قررا استئناف الحكم أمام المحكمة الأوروبية في مدينة ستراسبورغ الفرنسية ، بعد موافقة أعلى هيئة قضائية في بلجيكا على الحظر ”.

وأوضح البيان أن “تقنيات الذبح الديني الحالية هي بديل لصدم الحيوانات وتتوافق بشكل كامل مع متطلبات الصحة العامة وسلامة الغذاء ورعاية الحيوان”.

ودخل سنة 2019،  تشريع جديد بشأن حماية الحيوان ورعايته حيز التنفيذ في والونيا (جنوب بلجيكا) وفلاندرز (الشمال الناطق بالهولندية). حيث يحظر القانون الذبح في الشعائر الإسلامية واليهودية التقليدية من خلال إلزام الجزارين بصعق الحيوانات قبل تقطيعها.

وقد طعنت المنظمات الإسلامية واليهودية في مشروع القانون ، بحجة أن حظر الذبح يتعارض مع حرية الدين. وفقًا للطقوس الدينية الإسلامية واليهودية ، فإن عملية الذبح القانوني تسمى “حلال” للمسلمين ، و “كوشير” لليهود. تتطلب عملية الذبح لأتباع الديانتين (الإسلامية واليهودية) أن تكون الذبيحة صحية ، ويجب أن تذبح مع تسييل دمائها وعدم استخدام الصدمات الكهربائية أو التخدير ، لأنها لا تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق