سخرية من البرلماني عبد القادر بنطاهر لجهله بإختصاصات القطاعات الوزارية

متابعة/ هيئة التحرير

أثارت مداخلة النائب البرلماني عن دائرة طنجة أصيلة “عبد القادر بنطاهر” بحر هذا الأسبوع بمجلس النواب، الكثير من السخرية على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب جهلِ النائب البرلماني لإختصاصات القطاعات التابعة للوزارات، حيث تداول فيسبوكيين لمقطع فيديو ينتقد فيه بنطاهر مندوب وزارة السياحة بطنجة، لعدم تفقده للبزارات بالمدينة القديمة الذين تضرّرت تجارتهم منذ انتشار وباء كورونا، علما أن البزارات تابعة لقطاع الصناعة التقليدية وليس قطاع السياحة.

ووجّه البرلماني عن حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية “بنطاهر” كلامه لوزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني قائلا: ” مندوب السياحة بطنجة لم تطأ قدماه المدينة القديمة لتفقد أوضاع أصحاب البزارات..”، وعلى إثرها انهالت تعاليق السخرية على البرلماني بنطاهر، حيث من المفروض على ممثل الشعب أن يكون على دراية بإختصاصات الوزارة والقطاعات والمرافق التابعة لها.

مهنيو السياحة بمدينة طنجة كذّبوا في تعليقات لهم في الفيسبوك، ادعاءات بنطاهر، ناشرين صور لهم مع المندوب الجهوي للسياحة بطنجة في لقاءات متكررة، مضيفين بأن مندوب السياحة دائما التواصل مع مهنيي القطاع، كما أنه أطلق مبادرة شراكة مع جمعية المرشدين السياحيين هي الأولى من نوعها، مستغربين في ذات الوقت من الخرجة غير المفهومة لبرلماني لم تطأ قدماه قطّ في المدينة القديمة، ولا يعرف أين تقع أبرز معالمها.

وسبق لترشح عبد القادر بنطاهر للإنتخابات التشريعية للثامن شتنبر الأخيرة ان أثار كثيرا من اللغط، لمتابعته من طرف قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بطنجة بتهم التجزيء السرّي والترامي والبناء فوق الأراضي التابعة للجماعات السلالية.

ونشير إلى أن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد امهيدية يعوّل كثيرا على كفاءة وحِنكة المندوب الجهوي للسياحة بطنجة، حيث يشرف بمعية شركاء آخرين على تتبع أشغال مشروع تأهيل المدينة القديمة، والذي ساهمت فيه وزارة السياحة بمبلغ 85 مليون درهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!