غياب المستلزمات شبه الطبية يشُّل مستشفى محمد الخامس بطنجة

متابعة – هيئة التحرير

دقّ مواطنون ناقوس الخطر جرّاء غياب الأدوية والمستلزمات شبه الطبية بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بمدينة طنجة، منذ عدة أيام، وهو ما تسبّب في عرقلة عمل الأطر الطبية والتمريضية، فضلا عن تهديد سيرورة العمل في مجموعة من المصالح الحيوية بالمستشفى، خاصة المركب الجراحي وقسم المستعجلات.

وعبّر عدد من المرضى في اتصال بموقع مُباشر، عن غضبهم واستيائهم العميق من غياب الأدوية والمستلزمات شبه الطبية التي  من المفترض أن تكون متوفرة بالمستشفى، حيث يتم مطالبتهم فور ولوجهم للمرفق الصحي باقتنائها من الصيدليات خارج المستشفى بداعي نفاذ المخزون، وهو ما يعمق معاناة المرضى وذويهم الذين يخوضون رحلة البحث عن هذه الأدوية في الصيدليات، بالرغم من الظروف المادية المزرية لعدد منهم.

ويهدّد هذا الوضع سيرورة عمل مجموعة من المصالح الحيوية بالمستشفى، خاصة قسم المستعجلات والمركب الجراحي، خاصة وإن هذا النقص للحاد يتزامن مع مقابلة المنتخب الوطني، وما تشهده من احتفالات في شوارع المدينة قد تنتج عنها إصابات في صفوف المواطنين تستدعي نقلهم لتلقي العلاجات بالمستشفى.

هذا، وتساءل متتبعون للشأن المحلي بمدينة طنجة، عن مصير ميزانية التسيير الضخمة المرصودة للمستشفى التي تفتقر لأدنى الإحتياجات الأساسية، في ظل وجود حديث عن اختلاسات واختلالات في التدبير المالي والإداري لهذا المرفق، من قبل القائمين عليه، مطالبين جميع الجهات المتدخلة في القطاع وعلى رأسها والب جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، بالتدخل لسد الخصاص المهول في هذه المستلزمات الطبية.

كما طالبوا، بإيفاد لجنة تفتيش للتحقيق في اختلالات في التدبير المالي والإداري للمستشفى، خاصة مصلحة الشؤون الإقتصادية، التي كانت محط شبهات واتهام بالفساد من هيئات نقابية تنشط في القطاع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى