فضيحة..مواطنون يؤدون ثمن المازوط لسيارات الإسعاف

في إجراء وصفه الكثيرون بالغريب، يُقدم سائقو سيارات الإسعاف التابعة للمديرية الجهوية للصحة بطنجة، على استخلاص مبلغ 200 درهم، نظير نقلهم لمرضى إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس بالمدينة، وهو ما استغرب له مواطنون حضروا احتجاج اسرة نُقل احد أفرادها على متن سيارة الاسعاف بعدما أصيب في حادثة سير بمدينة أصيلة، على مطالبة سائقي سيارة الاسعاف منهم اداء مبلغ 200 درهم، ثمن “المازوط” على حدِّ ما صرح به سائق سيارة الاسعاف، حيث أضاف أن المواطن هو من يؤدي ثمن البنزين وأن الدولة توفر له فقط خدمة سيارة الإسعاف بالمجان، وبعد شد وجدب تطور الخلاف لينتهي في مقر الديمومة بولاية أمن طنجة.

ويجهل العديد من المواطنين كون سيارات اسعاف تحمل ترقيم الدولة المغربية، تقوم بنقل مرضى وجرحى مقابل مبلغ مالي، تحت مبرر أن وزارة الصحة لا تملك المال الكافي للتكفل بمصاريف بنزين سيارات الإسعاف.

كما يطرح هذا الوضع مجموعة من التساؤلات حول مصير الميزانيات الضخمة التي ترصدها الوزارة الوصية من أجل تجويد العرض الصحي وتطوير البنيات اللوجيستيكية، في ظل استمرار هذه السلوكات والممارسات، مايعري عن الصورة الحقيقية للقطاع الصحي بالمغرب بالرغم من المجهودات المبدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!