المفوضية الأوروبية: سبتة هي أوروبا ولن نسمح لأحد بترهيبنا

متابعة -محمد ياسين البقالي-

في أول رد فعل لها على الأحداث التي تشهدها مدينة سبتة وتدفق آلاف المهاجرين إليها، اختارت المفوضية الأوروبية الإنحياز إلى صف إسبانيا موجهة خطاب شديد اللهجة إلى السلطات المغربية، على لسان نائب رئيسة المفوضية، مارغاريتيس شيناس، والذي حمل المغرب مسؤولية ماتشهده المدينة من أحداث.

وأكد المتحدث بإسم المفوضية، في تصريحات صحفية أدلى بها ، الأربعاء، على خلفية الأحداث التي يشهدها ثغر سبتة وتدفق آلاف المهاجرين المغاربة والأفارقة للمدينة خلال اليومين الماضيين انطلاقا من سواحل مدينة الفنيدق وساحل قرية بليونش المحادية للمدينة، أن “أوروبا لن تسمح لأحد بترهيبها”، في إشارة ضمنية إلى المغرب.

وقال المسؤول الأوروبي، إن “سبتة هي أوروبا وهذه الحدود هي حدود أوروبية وما يحدث هناك ليس مشكلة مدريد، إنما مشكلتنا جميعاً”، كأوروبيين. مضيفا أن أوروبا لن تقع “ضحية هذه التكتيكات”، حسب ما جاء على لسانه.

وربط شيناس الأحداث التي تشهدها مدينة سبتة بتلك التي شهدتها إحدى الجزر اليونانية بقوله أنه “في الأشهر الـ15 الأخيرة حصلت محاولات من جانب دول أخرى لاستغلال مسألة الهجرة” مسميا تركيا في تصريحه.

وتعليقا على ذلك، اعتبر عدد من النشطاء أن خطاب المتحدث بإسم المفوضية الأوروبية، متعال ومفعم بغطرسة أوروبية، وأن موقف المفوضية الأوروبية لن يسهم في إيجاد حل لهذه الأزمة، على اعتبار أن وضع مدينتي سبتة ومليلية مختلف وهما محط نزاع بين إسبانيا والمغرب الذي يتعبرهما جزء لا يتجزء من ترابه الوطني.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق